X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ( الخلاف لايقتضى التكفير ) مسئله مهمه

    بسم الله الرحمن الر حيم

    وبعد اخواني واخواتي القراء ارجو الانتباه في بعض المسائل الفقهيه


    ثم ان المسا ئل التي تكون من بعض العلماء هى مسائل تدور بين الخطأ والصواب


    ولايصل الامر فيها الى التكفير فهى مسائل خلافية والكلام فيها دائر بين العلماء .


    فمنها ما صح سنده ومنها مالم يصح سنده .فا لقضية مبنية على ثبوت الدليل او عدم ثبوته.

    ولنضرب مثالا على ذالك:

    الاول : القول بأن الله خلق الكون لأجل محمد صلى الله عليه وسلم؛

    هذه المسألة تنبنى على حديث توسل آدم المشهور وفيه ان الله تعالى

    قال لآدم (( ولولاه ما خلقك )) والحديث رواه الحاكم في المستدرك والبيهقي وصححه السبكى

    وأقره البلقينى ونقله القسطلانى والزرقانى بل نقله ابن كثير في البدايه والنهاية .

    وانكره الذهبي وحكم بوضعه لكنه لم يقل ان الحاكم والسبكى ومن بعدهما كفار .

    (( انظر الكلام على هذا الحديث في شفاء السقم للسبكى والخصا ئص الكبرى للسيوطى ))

    فهذه المسألة مدار البحث فيها على ثبوت الحديث وعدم ثبوته ولاصلة لها بالشرك والكفر

    ولكن الجاهل ضيق النظر ينظر من زاوية مخصوصة محدودة وهى زاوية الشرك..

    الثاني

    القول بأن النبي صلى الله عليه وسلم له ان يقطع أرض الجنة لمن شاء ،

    وهذه المسألة افتى بها بعض العلماء كا لسبكى والغزالى ونقلها الزرقانى والقسطلانى

    في المواهب ولكن من حجب الله قلوبهم عن معرفة فضل نبيه استكثرها عليه وكفر القاثل بها وادعى انه بذالك اشرك مع الله نبيه محمدا في خصوصية من خصا ئص الربوبيه ومادرى هذا الجاهل

    ان هناك خصا ئص اكبر واعظم من هذه تفضل الله بها على محمد صلى الله عليه وسلم

    مما لاسبيل الىتفصيله ويكفى فيه قوله تعالى : ولسوف يعطيك ربك فترضى

    ونحن نرى ان الكلام في هذه المسألة يدور بين الثبوت وعدمه...


    والله الموفق


    ابوسياف

  • #2
    كلام يكتب بماء الذهب

    المفروض أن يعلم كل طالب علم هذا الكلام
    لكي لا يدخل في مسألة " التكفير "

    جزاك الله كل خير

    تعليق

    يعمل...
    X